الثلاثاء، 2 مارس، 2010

أحـــلامـــــي الــــــورديـــــــة للغالية ماجدة شكور









 




في واقعي تمتزج الاحلام بالاحاسيس و تحلق في سماء مضيئة بلهيب برق 


يخلب الاذهان ويشد القلوب 

هل يمكن ان احلم في هذا العالم الملئ بالصخب في متاهات ضيقه تحمل الينا كما هائلا منترهات



وأفكار تذوب في قوالب جليديه ممتلئه

هل من الممكن ان تنصهر وتذوب تلك الكتل الثلجيهالمتدفقه ام تصنع عائقا امام تلك الا حلام الورديه 



الجميلة

لابد ان احلم لانني بدون الحلم لن اعيش امام قسوة متهالكةفالحلم أجمل بكثير من واقع مؤلم 



يكسوه الرماد والسكون وتسوده الكآبةفي الحلم سأتسلق حبالآ من الامل المتجدد وأرقص على أنغام


طائر مغردسأقبل النجوم وأحتمل الهموم وأعانق الاحلام بسعادة وسلام


كنت دائما اقول لنفسي :

بعيدين نحن ومهما افترقنا ...


فما زال في راحتيك الامان ...
بعيدين نحن وكم من قريب يغيب ولو كان ملئ المكان ...
فلا البعد يعني غياب الوجوه ...
ولا الشوق يعرف قيد المكان....

البارحــه وانا أنبـش الحـزن حسيـتبالوحـده اللي صوتها من جلـديناديـت قلبـك !!و من ولهي مليتغمضت شفـت أني بالكـون ده وحـدي

نحتاج احيانا الى التمعن في كل ما نتمناه و ما نحلم به ..

فعندما نتمنى شئيا لابد لنا ان نقف مرارا عند تلك الاماني والاحلامفقد لا تتحقق يوما ونحن مع ذالك نتمسك بها ..

فنعيشها ونتعايشها وتكون نوعا من الاحلام الورديه

تنقطع في حالة الاستيقاظ على موقف تأنيب و عتاب او ملاحظة من احد الاصدقاء او المنبه الذي يقبع على يسار سريرك دائمالكي يخبرنا ببدء يوماً جديدولكن هل لقلوبنا استيعاب استحالة تلك الاحلام الورديه



فلو علم نابليون بان احلامه الورديه سوف تسقط امبراطوريته

لما عاش تلك الاحلامولو علم فان جوخ بان لوحاته ستباع بملايين الدولارات ولكنه سيموت فقيرا

لما رسم لوحه واحدهولو علم نوبل بان اختراعاته المدمره للعالم كافه بانه ستكون كذلك

لما سعى الى ذلك الاختراع

قد يجوز بان لهم احلاما ورديه قادتهم الى هذا وليسوا نادمين على تلك

الاحلام .. ونحن ايضا تقودنا احلامنا الورديه الى مالا نعلمه من

عالم الخيال .. من منا قد حاول ان يعرف واقعه ودرسه دراسه صحيحه

ومقنعه لنفسه قبل ان يقنع بها الاخرين اننا نقوم بفعل اشياء نجهلها

ولكننا نتوارثها بالفطره كالاحلام


الإنسان .. سر عجيب بذاته .. 

كثير من أموره .. يسير وفق خطوات لا يدري أين تنتهي به ..

يبدأ يتحجج بالقدر .. وبأن الدنيا أوقعت بنا إلى ذلك .. ولا يعرف بأنه هو المسئول يوم الدين عن كل لحظة وكل صغيرة وكبيرة من حياته ..
هو من رسم الخط وسار عليه " إن كان يمشي على الخط ! "
خط أحلامنا

أحلامنا ..
الحلم اسم جميل
..
قد تكون نهايته أجمل .. ولكن قد نصعق باستيقاظنا قبل قطف ثمرته ..

كل إنسان يحلم بصمت ... يحقق النجاح !

ذاك أن الذي يحلم بصوت مسموع .. ويبدأ بترديد " سأكون وأكون " في الغالب " أقول في الغالب " لا يحقق شئ ..


لا نملك إلا الحلم والحلم والاستمرار في الحلمفمن ليس له 

حلم ليس له حياة والأحلام هي ما تبث فينا الامل والحياةقد تكون غريبة عجيبة 

مصيبة لكننا نستمر نحلم ويفعل بنا الله ما قدر وشاء


في داخل كل منـا كثير من الاسرار و الآمال و الأحلام التي تمنيناها أشد التمني و لم نستطع الوصول اليها


و أخيرا :

طول ما في القلب نبض لن نحيا الا بالحلم والامل احلامي ورديه صغيره ..

قلم وحرف وحريهقلب نابض بالحب والايمان شجره زيتون

وبرتقال تعيد للارض الطيبه والحنيه



ماجدة شكور

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق