الأحد، 27 نوفمبر، 2011

منـــي( :بســــمة في كومة حـــــزن): إليـــكم






      
أخيـــــراً وجدت [نافذة]أطل عليكم
  منها ملقية
كلمآتي المغلفة بالبسآطة
والصدق في آن وآآآحد
لكنـ تلفها رزمــــة من 
أحآسيس [مبعثرة


مقدمـــــــــــة:

لا يمكننـــا أن ننكــــر أن كل واحد منـــا ودع عالم البراءة متجـــها إلى عالم


المسؤوليات المحفوف بالصعوبات

صعوبات تحمل أثقالا من العواقب ، يحمل كل منهما درجات من الحزن


وهذا الأخير يؤثر على الشخص حسب نفسيته وأهليته لمواجهة ذاك الأخير


منهم من يسيطر عليه سريعا ويظل مستعمرا نفسيته طويلا



ومنهم من يظل يبتسم ويخفي ذلك الى أن يفتضح أمره

فلا يستطيع نكران ذلك لأن ابتسامته اختفت وراء معالم الحزن فوق شفتيه فانكمشتا

تحت تأثيره..

فالحزن ينتمي الى عالم، والابتسامة تنتمي الى عالم آخر وهذين العالمين موجودان


داخل كل انسان



ويستحيل أن نجد داخله عالما دون الآخر ،فرغم تناقض الابتسامة مع الحزن يظل


وجودهما أمرا حتميا داخلنا..

ومن غير الممكن أن نجد انسانا في هذه الحياة يعيش سعادة دائمة أو حزنا مستمرا


بل
لكل منهما وقت يزورانه فيه. ليؤديا دورهما على اكمل وجه .

فتارة تهب رياح الحزن


فنذرف الدموع ..(ولكل تقاليده الخاصة في التعبير عن حزنه)

وتارة أخرى تشرق شمس الفرح فنرسم الابتسامة على شفتينا، وهكذا دواليك ..


فعنــــــــــدما تفرح حاول ألا تسرف في فرحكـــ أو بالأحرى لا تطغى وتبالغ فيه


وعندمــــــــا تحزن، لا تنسى أن الحــــزن له نهاية كما الفرح


وأنهما يتبعان سير التناوب داخلك ...



والله تعالى يختبرك بالاثنين معا. فعندما يبتليك بشر، يختبر ردة فعلك وقوة تحملك


ولمن

ستلتجأ لتتخلص من حزنك

وما اذا كنت ستحمده على أي حال كنت عليه...


وعندمـــــا يبتليك بخير يرى مــــــدى سيطرة مشاعر الفرح عليك وما اذا كنت


ستشكره

على نعمته التي منَّها عليك
...

أم تكفــــر وتدع الفرح يقودك الى معصيته ...


فالله تعالى خلق كل شيء بقدر ، خلق السعادة وخلق الشقاء ولكل منهما دور مهم


في حياتنا..



فدوام الحال في الدنيا محال ولابد أن نذوق طعم الاثنين معا ....


وألا ننســــــــــى شكره في كل الأحوال


ونتفكر فضله الجلي عليــــــــــــنا..


وذلك في أن منحنـــــــا صحة في أبداننا وقدرة على التفكير


(عن طريق العقل)

وأيضا


لمنحه لنا قلبا ملئ بالمشاعر
والأحاسيس ....


وأكبـــــــــــــر مَنِّ مَنــّــَــــــــــهٌ عليـــــــــــــنا أن هدانا للإسلام وجعلنا من أمة محمد


صلى الله عليه وسلم.

فلماذا ننسى كل هذه النعم ونقول إننــــــــا لسنـــــــــــــــــــا محظوظين في هذه الحياة


ونحن (على عكس ذلك
)

نملــــــــــــــــك الحظ الأكبر والأوفر من أي أمة أخرى لكننـا نغفل عن ذلك كل الغفلة

...

والسؤال الذي يتكرر هنا :


لمــــــــــاذا لا نشكر خالقنا وخالق كل شيء على نعمه التي لا تحصى ولا


تعـــــــــــــــــد؟؟!!!


لماذا؟!

لا تفكر أنك لم تُخلق عبثا؟

وأن هناك من اتى بك الى هذه الحياة لتؤدي دورك فيها

وتعود منها عامر الوفاض

لا تنسى وتذكر

أنك
تتنفس برئتيك

تسمع باذنيك

أنك ترى بعينيك


تمشي بقدميك.....



تحس بقلبك وجوارحك

تفكر بعقلك

تحب



وتُحَبّ


تتمتع بالصحة

بالذكاء


وحسن التمييز

وكل هــــــذا بالمجان

أجل تتمتع بهذه النعـــم كلـــها مجــــانا
لكنــــك تنسى مجرد الشكر عليها والحمد لتدوم لك مادمت على قيد الحياة

بل حتى وان فقدت جزءا من صحتك فإن هذا ليس نهاية المطاف

..
وأن هناااك قوى واصرارا تجهلهما (مكبوتة) ب

داخلــــــــــــك تحبسهـــا عدم ثقتك بقدراتك ونفسك

فلا شيء مستحيل

الا


في كلمة مستحيل نفسها


فكيـــــــــــف يعقل أن نتمتع بكل هذه النعـــــم

دون أن نشكرمن أعطانا اياها؟؟؟

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!


وهذا أقـــــل شيء يمكننا فعله

اللهــــــــــم يااااااربي سامحنا على تقصيرنــــــا في حقك

نحمدك ربنا ونشكرك على كل نعمة منحتنا علمناها أو لم نعلمها





****
أخيـــــرا وليس آخـــرا ، أستسمح على هذه الإطالة


وأعتذر أيـــضا ان صدرت مني أي أخطاء ناتجة عن

أسلوبي

المتواضع في التعبير

في أمــــــــــــــ،،،،ــــــان الله


الجمعة، 5 مارس، 2010

وتستمر الحياة..~

 

*بعد الليل يأتي النهار

 *لكن يأتي الليل ويبقى الظلام

*والحزن بحر يكتسح الأيام

*والفرح موج يعتو لكي ينام

*فهل رأيتم موجا من دون بحار

*أو أثرا لضوء في غير ظلام



***

*هي الحياة....

*تستمر لكي تنتهي

*نعيشها وقد لا نبتسم

*نسايرها فتكون حزنا وألم

*أو نعاتبها فنجني منها الدم

*نعاكسها فتمشي..وتترك لنا الأمل



***

*هي الحياة..

*سر في خطاها أو انتظر مع الملل

*عاكسها وأبحر في ظلامها

*صارع أمواجها فقد تصل

*فكل المراكب لابد أن تصل

*إن اطلقت عنانها للريح فف سلام

*ولو جابهت التيار تلملم أشلاءها

*كي تعانق الشط وإن حطام


*هذه هي الحياة

*بحر أمواجه الأيام..يكبر أحلامنا

بالليل...

*كي ترتطم بالنهار

*ويغدو الحلم أملا غارقا في القرار

*يولد مع الليل ويتبناه الظلام..


*وتستمر الحياة

وبعد الليل يأتي النهار 



الأربعاء، 3 مارس، 2010

وداعاً أبي مؤثرة جداا بقلم الغالية ماجدة شكور








وداعا يا أبي
(بسم الله الرحمن الرحيم)

(السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة)

منذ بضعة أيام مررت بسرادق عزاء .. 
فدخلت وجلست فيه دون أدنى تردد .. 

فأنا أعلم جيدا أن الوقوف مع أهل الميت بتقديم العزاء 
يزيح بعض الأسى من النفوس .. 
ويجعلها تعي أن قضاء الله لا راد له
وأن الموت حق وأن في نهاية المطاف قبر .. 
وجزاء وحساب ..وأن الدنيا هي بداية المشوار
والموت هو بداية أخرى لحياة أخرى .


ويقطع علي خلوة تفكيري رجل يحمل دلة قهوة
وقدم لي فنجانا فشربته شاكرةً إياه .. 
وعدت أدراجي إلى صومعة تفكيري ..
لا زلت أذكر جيدا عندما دخلت سرادق عزاء لأول مرة ..
كنت يومها في السابعة عشر من عمري قالوا لي أن والدي قد مات ..
استثقلت الكلمة الأخيرة في ذهني . مات ؟! ..
ما معنى مات ؟ لم أسألهم .. اخذوا بيدي يومها وأدخلوني في غرفة
أمتلئت بنساء متشحات بالبياض .. 
وكان أبي ممدا في وسط الغرفة معصوب الجبين ، 
حدقت في الوجوه جيدا .. هذه أمي .. وهذه أختي .. 
وهذه امرأة لا أعرفها تنوح وهي تعد نقودها .. 
إن وجهها مخيف ..
اقتربت مني وقالت بصوت خشن : اقتربي يا بنيتي وقبلي أباك للمرة الأخيرة ..
ومدت ذراعها نحوي تشدني بقوة نحو والدي الممدد أمام ناظري .. 
وتساءلت في داخلي .. لماذا لا يستيقظ أبي ويطرد هذه المرأة القاسية ؟ 
وهؤلاء النساء اللاتي يزعجنه في نومه بالبكاء ؟
وخرج نداء من شفتي يناجي الجسد المسجى أمامي .. أبي .. أبي .. 
واختنق النداء بدموعي التي سالت من عيني ..
إن أبي لا يريد أن يستيقظ .. وامتدت أيد كثيرة تبعدني عن الجسد الواهن .. 
وكانت تتناثر حول مسمعي كلمات عابرة وهمسات طائشة من هنا وهناك
فقد كنت أسمع من يقول : مسكينة ، قدرها أن تكون يتيمة .. 
وعبارة طائشة أخرى صافحت أذني يقول صاحبها : 
لقد ترك المرحوم ثروة كبيرة سيتقاتل عليها أبناؤه و بناته ..
لم أكن يومها أفقه شيئا مما يقولون.. يتيمة ؟ .. ثروة ؟ .. مرحوم ؟ ..
لا أدري معاني هذه الكلمات ولم يكن أمامي سوى عم الحسن ..
الرجل الطيب صديق والدي .. 
هو يستطيع أن يفسر لي ما حولي من بشر وأحداث .. 
جرتني قدماي نحوه ولم يكن على شفتي سوى سؤال واحد طرحته أمامه
فقلت له : عم الحسن .. إن أبي لا يريد أن يستيقظ .. لماذا ؟ ..
 
فنظر ألي قليلا فلمحت في عينيه شيئا يلمع ..
ابتسم في وجهي ابتسامة ظللتها سحابة حزن وآسى وقال : انه مسافر .. 
وسيتأخر في سفره قليلا ..قلت له : مسافر ؟ إذا تعال معي لنوقظه ونودعه ..
ومددت يدي محاولة أن يرافقني .. ولكن رأيت بركان الدموع
يتفجر في عينيه وينهمر على خديه وغاص وجهه بين كفيه يخفيه عن العيون .
. ابتعدت عنه وشعور بالدهشة سرى داخلي وعدت إلي مقعدي مرة أخرى ..
 وبدأت أتفرس الوجوه من جديد .. بعضها صامت ..


وبعضها يبكي بصمت .. وبعضها يتصنع البكاء .. 
بعضها يتأملني ويضرب كفا بكف ويقول كلمة واحدة : يتيمة .. 
وفيما أنا على هذا الحال أتأمل الوجوه إذا بي أرى رجلين يحملان 
كرسيا طويلا ويهمان بدخول بيتنا .. 
فجريت نحوهما ببراءة وقلت : لدينا الكثير من هذا الكرسي .. 
هل تريدان مثله ؟ .. فدفعني أحدهما بيده مزيحا جسدي الصغير عن الدرب .. 
عدت إلى مقعدي والحزن يكاد يمزقني .. 
لم أكن أفقه شيئا مما يدور حولي .. 
ولم أحاول أن أحلل ما أسمع و ما أرى .. 
جلست في مقعدي وصور لا تبارح مخيلتي ..
صورة النساء اللاتي اتشحن بالبياض وتجمعن حول أبي كالغربان
عندما تحلق فوق الضحية .. صورة المرأة التي تذرف دموعها 
حسب الاتفاق بينها وبين أمي على النقود .. 
وصورة رجل قال عني : يتيمة .. ورجل يبتسم لنكتة أطلقها الذي بجواره ..
و آخران انزويا وحيدين يتفقان على عقد بينهما .. 
و آخران يتفقان على موعد زفاف ..وآنا ..
أنا وحيدة في مقعدي انظر إلى هذا وذاك أنتظر أبي أن يخرج ويستقبل ضيوفه ..
ولكن انتظاري طال والضيوف ينتظرون .. 
فحاولت دخول البيت لاستعجاله ..
فإذا بي أجد الباب مقفلا من الداخل .. استغربت .. لماذا يقفلونه ؟ ..
قرعت الباب ففتح قليلا وأطل رجل برأسه ونظر ألي نظرة هلع لها قلبي فتراجعت قليلا .. 
أقفل الباب مرة أخرى ..
فحاولت أن أقرعه ثانية ولكنني تذكرت النظرة المرعبة من الرجل 
فجلست على الأرض بجانب الباب .. انتظر .. وأنتظر.. و أنتظر ..
وفجأة رأيت ماء يتسرب من تحت الباب يمر من بين قدمي .. 
كيف ؟ .. ومن أين ؟ .. رفعت رأسي نحو السماء ومددت يدي .. لا مطر ..
إذن ماذا يفعلون بالماء في الداخل ؟ .. 
حاولت أن ابحث عن ثقب في الباب أرقب منه ما يجري في دهليز البيت .. 
وبالفعل وجدت ثقبا في زاوية الباب الخشبي ..
ومددت عيني وبدأت أتلصص ..
لكن عتمة الدهليز وظلمته جعلت الرؤية غير واضحة ..
فلم أر سوى الرجلين الذين دخلا بالكرسي يحومان حول شيء وضع 
على الكرسي لم أتبينه من شدة الظلمة .. ويصبان الماء عليه ..
وفجأة شعرت بيد تمتد من خلفي وتجرني
وصوت يقول : ليس بمستحسن أن ترين هذا المنظر يا بنيتي ..
انه عم الحسن .. آخذني وأجلسني على كرسي بجواره 
وأخذ يحكي لي حكاية كما كان يفعل عندما كنت أزوره مع والدي .. 
طالت الحكاية .. وطال الوقت .. وعيناي لا تهبطان عن الباب .. 
وعم الحسن يحاول جاهدا أن يصرف انتباهي
عما يحدث في الداخل .فكنت اسمعه بلا وعي.. 
وكاد النعاس أن يغلبني عندما فتح الباب وخرج الرجلان يحملان
الكرسي على عاتقهما يساعدهما اخي وآخرون .. 
دققت النظر جيدا .. كأنه شخص نائم
ملتحف بملاءة بيضاء .. من هو ؟ .. إلى أين يأخذونه ؟ .. 
لماذا لا يسير مثلهم ؟ .. 
وأقتل أسئلتي وأحدق جيدا فإذا بي بفراش أبي الأخضر على الكرسي 
.. انه هو .. أبي .. وحاولت الجري خلف الجنازة ..
فإذا بيد عم الحسن تمسك بي ويقول : لا داعي لهذا .. بكيت .. 
صرخت أبي .. انتظرني يا أبي .. أرجوك .. كادوا أن يغيبوا عن ناظري ..
فأفلت بقوة من بين يدي عم الحسن .. 
وجريت في الشارع وحنجرتي الضعيفة
تنادي : أبي .. أبي ..لا تسافر ..
انتظرني .. وسقطت على الأرض متعبة .. 
وبعد جهد رفعت رأسي .. وألقيت نظرة أخيرة على الركب ..
والدموع تغسل وجهي .. ورفعت يدي ملوحة : وداعا أبي ..
سرقتني ذكريات هذه الحادثة عن سرادق العزاء الذي أنا فيه الآن ..
ولم أشعر ألا بصوت يعيدني إلى حاضري
قائلا : عذرا يا سيدتي يكاد السرادق أن يخلو .. 
فانتبهت إلى الصوت .. وانتبهت إلي واقعي ..
فقمت أقدم التعزية لأهل الفقيد وفي أعماقي فتاة صغير 
في السابعة عشر من عمرها تبكي بهدوء وهي تقول : 
وداعا أبي ..








مودتي/ مـاجدة


{{ ضجيج أنين ..من امل.. }} للمتألقة دوما ماجدة شكور



 

رحلات نستغرق فيها أيام و شهور و سنون تمر كالرعد ...

ذكريات و أحداث تدور بلا معنى و لا مغزى في ظاهرها و لكن تبدو المعاني


و يظهر المغزى بعد مرور بضع أوقات ...

بدايه كلها أمال و طموح يملأه الشغف لتحقيق هدف ,

بل عدة أهداف ...

عواقب و عثرات و ألام و نزيف للقلب وسط حالة 

غثيان فكري ناتج عن ألم روحي ...

فكر مستنير يقود صاحبه نحو البداية الصحيحة 

و قلب أراد الحلم فكان له ما أراد ...

ديناميكية فكرية وسط مجموعة متناقضات 

و متغيرات هي في الأصل ثابتة ..
صورة رمادية غامضة غير متضحة المعالم !

قلب لا يعرف معنى النهاية !

لا يشعر بخطورتها و لا يقدر قيمتها و لكنه لن يتحمل قسوتها ...

لماذا كانت النهاية ؟

تعلمنا عبر الأجيال و في الكتب و المطبوعات أن لكل بداية نهاية

على حسب سير صاحبها مع تحكم الجانب القدري فيها ...

و من هنا كان التسليم بالسير بشكل 

سليم يسبقه فكر طامح راغب لتحقيق مبتغاه ...

تقوده مشاعره نحو تلك الرحله الغامضة الغير مأمونة العواقب

بغض النظر عما تحويها من مخاطر ...

لكن يبقى الطموح و تبقى الرغبه هي المحرك الأساسي ...
صمت رهيب و تلعثم و أخطاء و ظروف و قدريات ما كانت في البال
لتعلن عن حاله من الشلل الفكري الشبه مؤقت محتمل الدوام 
على حسب القدره الفكرية و الذهنية و الطموحية لصاحبها ...

محاولة للعودة مرة أخرى و السير على الطريق المستقيم برغبه أكيدة في النجاح ...

إعلان جديد يصل عبر نبضات القلب من خلال إشارات عقلية ببناء طموح جديد

لخلق حياة جديدة بهدف جديد بعدما تمت عملية إعادة الهيكلة الفكرية
الناتج عنها هيكلة عقلية شعورية و رغبة في النجاح مهما كانت العثرات قوية ...
رغبة تشوبها رهبة !

رغبة في النجاح و رهبة من الفشل في ظل حالة

من التذكر اللا إرادي للماضي و ألامه...

تتجدد الطعنات و لا تتبدل المشاعر و لا يموت الطموح إلا قليلاً ...

عشوائية فكرية جديدة و غير معهودة !

نيران حديثة العهد تتسبب في حروق داخلية و جروح غائرة

يصعب إلتآمها وسط نبضات القلب المتسارعة ...

صراخ بلا صوت وسط تمتمات ناتجة عن حالة تلعثم لا إرادية ...
غموض متجدد يسرق فكر صاحبه نحو أفكار تأخذ مسار متعرج
للإعلان عن رحلة جديده متجددة المتغيرات ...

يأبى العقل أن يقع في الفخ ...

وسط حالة من الحرص الزائد و عدم الرغبة في تكرار ألام الماضي ...

يبدأ الشك في النيل من صاحبه و كلما تعرض لألم بسيط تذكر

ألام كبيرة لتنهمر الدموع من العين المكابرة ...

محاولة للإصلاح ينتج عنها إفساد ...
و ليصبح الهروب هو الحل و العزلة هي القدر و كتابة سطور 
نهاية البداية هي السبيل وليبقى صمت الرحيل .

هكذا هو حال مجتمعنا و تعاملاتنا الإنسانية ...

دائماً ما تكون البدايات رائعة و الأحلام وردية !

يسيطر التفاؤول عليها بشكل كبير ...

و لا يتم حساب حسابات تلك النهايات التي قد تتسبب

في قتل صاحبها من شدة الصدمة ...
و تتوالى الصدمات و العثرات و تتزايد الألام ليتم بناء حلم جديد
ليكتب نهاية جديدة ما كانت على البال...

و تتوالى الصدمات !
و قد تتسبب الصدمات في رغبة في الإنعزال بعيداً عن بني
البشر الذين نظن أنهم هم من قتلوا أحلامنا ..
مودتي/ ماجدة شكور

الثلاثاء، 2 مارس، 2010

أحـــلامـــــي الــــــورديـــــــة للغالية ماجدة شكور









 


الأحد، 28 فبراير، 2010

آهات وشجون وألم

















ما الألم سوى تـأوهات تخرج

من القلب...

وآه      ثم آه      ثم آه
زخات
.........
قطرات........
 عبارات........
مالألم سوى عصارة دموع من

العين...
مالألم سوى كبت في القلب 



وأنين وتألم

ذلك الإسم الذي يراود كل حزين شجي ..

آهات لا يعرفها إلا كل من جرب...

شجون لا يعرفها إلا من ذاق مرارة الألم....

شعور يحتويني
إلى متى ؟...
أنين يكويني ...
فكله نابع من شِغاف قلبي  ومازال قلبي ينبض
 مازال ينبض مادام هناك حياة...
وأنا اعيش فيهالأن هناك 
روحا علي عزيزة تمشي
على ارض هذه الحياة

انا أعيش بكل روحي...
لكنها ستذهب يوما 
ما بلا رجعة...
 (الألم)
(الألف) .... أنين يسكن مابين سكنات فؤادي

(اللام).... لمسات هادئة تتمناها روحي

(الميم).... مسحات تتشوقها دموعي
الدموع .. خيوط
رقيقة .. كالأمطار الغزيرة

تتساقط كالشلالات من المقلتين

على الخدين ...

وبحرقة........

نعـــــــــم .. إني أسير وحيدة 

على شاطئ البحر...

أجلس .. أنظر للبعيد 

بعيون متأملة...


لكم تمنيت شخصا
يمسك بيدي ويعطيني
الحنان...يتفهمني....

مازالت حياتي متذبذبة 
مابين الألم والأمل

أنصح غيري بالأمل
وبداخلي أعاني الألم

أبتسم.............

وأخفي الشغف الذي
يفعله الشجن في 
فؤادي...

وانقطع اتصالي بمن حولي.....
 


الاثنين، 8 فبراير، 2010







يآمن اشتقتم المكوث في البيت وأنتم دائما عنه خروج 

**** 
ارحموا من  اشتاقوا للخروج وهم  دائما  فيه  بيوت